الشاحنات الكهربائية ما بين توفير كبير وتحديات محتملة

أفاد تقرير حديث من وزارة الطاقة الأمريكية (DOE) أن سائقي الشاحنات البيك أب هم الأكثر استفادة من التحول إلى الشاحنات الكهربائية.

عادةً ما تكون الشاحنات البيك أب أكبر حجمًا من أنواع المركبات الأخرى، مما يعني أنها تستهلك طاقة أكبر وبالتالي توفر إمكانيات أكبر للتوفير عندما يتم تقليل تكلفة تلك الطاقة، وفقًا لما أشارته وزارة الطاقة مؤخرًا. وتقليل استهلاك البنزين أو الديزل هو ضمانة تقريبية لتقليل تكاليف الطاقة.

يتم توضيح ذلك من خلال بيانات من مختبر أرجون الوطني، الذي قدر التوفير في التكاليف عند استبدال مركبة بنزين بمركبة كهربائية أو هجينة قابلة للشحن من نفس الحجم على مستوى الرموز البريدية. على مستوى الرموز البريدية، كان للشاحنات البيك أب أكبر إمكانيات للتوفير، تليها الشاحنات الفان وسيارات الدفع الرباعي.



وكما أشارت وزارة الطاقة، فإن كلما زادت نسبة التحول إلى الكهرباء، زادت التوفيرات، حيث يُتوقع أن تحقق المركبة الكهربائية بالكامل من نفس الحجم توفيرًا أكبر في التكاليف مقارنة بالمركبة الهجينة القابلة للشحن.

وقد أكدت تقارير المستهلكين أيضًا على إمكانيات التوفير العالية للشاحنات الكهربائية وسيارات الدفع الرباعي. في العديد من الحالات، من المحتمل ألا يتطلب التحول إلى الكهرباء تنازلات كبيرة. أظهرت دراسة في عام 2022 أن أكثر من نصف الشاحنات البيك أب يمكن استبدالها بالكهرباء (على أساس دورة الاستخدام) مرة أخرى، مع تحقيق وفورات كبيرة في التكاليف.

ومع ذلك، تأتي هذه النتائج مع بعض التحفظات. كما أكدته دراسة شاملة لوزارة الطاقة في عام 2020 - ولا تزال صحيحة حتى اليوم - تختلف تكاليف الشاحنات الكهربائية بشكل كبير بناءً على مكان وكيفية شحن المركبة (أي باستخدام شاحن عام أو شاحن منزلي).

أسعار الشراء للشاحنات الكهربائية الجديدة لا تزال مرتفعة نسبيًا. حتى الآن، كانت النسخ ذات الأسعار المنخفضة للشاحنات الكهربائية، مثل نسخ فورد F-150 Lightning وشيفروليه سيلفرادو EV، قليلة ومتباعدة.